مهارات الإتصال

يقصد بمهارات الإتصال تلك السلوكيات المهارية، التي يمكن لأي شخص القيام بها للتواصل مع الآخرين بشكل إيجابي وهادف، وفيما يخص مهارات الإتصال في بيئة العمل؛ فهي مجموعة من مهارات التواصل والإدارة والقيادة يتمتع بها كافة أفراد فريق العمل؛ بهدف إنجاح العلاقة المهنية وتحقيق الأهداف المرجوّة على أكمل وجه، ما ينعكس إيجاباً على روح الفريق والتعاون والإنتاجية والأداء بشكل إبداعي، بالتالي تكون الشركة وظفت كافة مواردها في الأشخاص المناسبين، القادرين على العطاء بكل شغف وراحة، الأمر الذي يضمن النجاح والتطور باستمرار.

 

ما هي أهمية مهارات الإتصال في بيئة العمل

تلعب مهارات الإتصال في مكان العمل دوراً رئيسياً في تعزيز الثقافة، وترسيخ القيم والمبادئ، وتحقيق أهداف العمل، ما يحقق النجاح المهني للشركة وضمان زيادة إنتاجها وأرباحها؛ لذا من الضروري عمل استبيانات تقييم للموظفين؛ لتحفيزهم على التعبير بحرية عن أنفسهم، ومشاركة خبراتهم ومهارتهم بين بعضهم البعض، مع توضيح قدراتهم على حل المشاكل ومعالجة القضايا وفق مهارات الإتصال التي يتمتعون بها؛ إذ إنها ركيزة أساسية للوصول إلى علاقات مهنية مريحة وبيئة عمل، كونها تُؤخذ بعين الاعتبار.

إن مهارات التواصل بين زملاء العمل تعد من المعايير التي يُبنى عليها نجاح العمل والفرد، لذلك فإن لها أهمية كبيرة داخل بيئة العمل، وتتمثل هذه الأهمية في النقاط التالية:

  • تحسين أسس الإتصال بين كافة أفراد فريق العمل؛ نظراً لأن بيئة العمل هي أفضل مكان لتطوير العلاقات المهنية، من خلال التواصل بطريقة جيد تعزز من النمو والتطوّر الفردي.
  • زيادة إنتاجية الأفراد وبالتالي زيادة إنتاجية المؤسسة؛ إذ إن مهارات الإتصال الجيدة ينتج عنها التفاعل والعمل ضمن الجماعة، ما يضمن السير وفق آليات النجاح والتقدم والإبداع والتطوّر المهني، وبالتالي زيادة الخبرات.
  • الحد من كم وحجم المشاكل والصراعات التي يمكن حدوثها بين الموظفين، بالتالي الحد من الأخطاء وتكرارها في أداء العمل والمهام وتحمل المسؤولية.
  • توسيع العلاقات الفردية؛ بحيث لا تقتصر على فريق العمل، بل تمتد إلى العملاء والشركات الأخرى التي ترتبط بعمل أساسي مع المنشأة.

 

أبرز مهارات الإتصال بين الأفراد في العمل

يتطلب الانخراط بفريق العمل والإنتاج والتطور على مستوى فردي ومهني التمتع بالعديد من مهارات الإتصال، التي من شأنها أن تدعم المسيرة المهنية، ومن أهم هذه المهارات يُذكر ما يلي:

  • مهارة التواصل الجسدي من خلال تعابير الجسد والوجه والإيماءات؛ من خلال حركات اليدين والأعين والرأس وما إلى ذلك.
  • مهارة الإصغاء الجيد للآخرين، وكيفية إظهار الاهتمام والاحترام لأفراد فريق العمل عند التحدث والمحاورة، ما يعزز الثقة بينهم.
  • مهارة التعاطف والود؛ وذلك من خلال مشاركة الزملاء في مختلف مناسباتهم على صعيد شخصي ومهني على حد سواء.
  • مهارة التوضيح، التي من شأنها أن تطوّر طريقة الحديث لدى الفرد؛ بحيث ينتقي كلامه ويختصره بطريقة مفهومة وبسيطة.
  • مهارة الاحترام المتبادل بين زملاء العمل؛ بهدف الشعور بالتقدير والإطراء.
  • مهارة الوثوق بزملاء العمل.
  • مهارة التقييم المهني الجيد؛ وهي خاصة بقائدي المجموعات والمشرفين عليها.
  • مهارة النقاش الإيجابي والانفتاح نحو تقبّل الآراء الأخرى.

 

أهمية استطلاع رأي الموظفين حول مهارات الإتصال

يقصد بمهارات الإتصال تلك السلوكيات المهارية، التي يمكن لأي شخص القيام بها للتواصل مع الآخرين بشكل إيجابي وهادف، وفيما يخص مهارات الإتصال في بيئة العمل؛ فهي مجموعة من مهارات التواصل والإدارة والقيادة يتمتع بها كافة أفراد فريق العمل؛ بهدف إنجاح العلاقة المهنية وتحقيق الأهداف المرجوّة على أكمل وجه، ما ينعكس إيجاباً على روح الفريق والتعاون والإنتاجية والأداء بشكل إبداعي، بالتالي تكون الشركة وظفت كافة مواردها في الأشخاص المناسبين، القادرين على العطاء بكل شغف وراحة، الأمر الذي يضمن النجاح والتطور باستمرار.

 

شارك:
LinkedIn
Twitter
Facebook
مفهوم ضغوطات العمل
مفهوم ضغوطات العمل
نماذج استبيانات ذات صلة
إدارة الذات والآخرين

إدارة الذات والآخرين ما المقصود بإدارة الذات والآخرين تكتمل دائرة الإدارة حينما يكون بمقدور الفرد إدارة ذاته، ومن ثم إدارة Read more

الإستباقية

الإستباقية الإستباقية في العمل يتعلق مفهوم الإستباقية في العمل في تخطيط وتنفيذ المهام من قبل الموظف، دون حاجة إلى وجود Read more

التوازن بين الحياة والعمل

التوازن بين الحياة والعمل ما هو التوازن بين العمل والحياة يُعرف مصطلح التوازن بين العمل والحياة على أنه الطريقة التي Read more

المسؤولية

المسؤولية تعريف المسؤولية تُعرف المسؤولية على أنها الدور الذي يقوم به كل شخص في مكان معين، سواء في البيت أو Read more