القيادة

تعريف مهارة القيادة

تُعرف القيادة على أنها مهارة يتم استخدامها بغرض تنظيم عمل الآخرين الفردي والجماعي؛ لغايات تحقيق هدف مشترك، وهي صفة لا يتمتع بها الجميع؛ إلا إنها مطلوبة في كل شخص يتولى منصباً إدارياً أو يصبح مسؤولاً عن مجموعة من العاملين؛ نظراً لأنها تتيح له القدرة على تشجيعهم وإثارة حماسهم؛ لإتمام المهام المطلوبة منهم في المدة المحددة وفق مخطط العمل. القيادة عموماً تتكون من مجموعة من المهارات المختلفة، التي تعمل جنباً إلى جنب؛ بهدف بناء الفريق وتحفيز العمل ضمن الجماعة والتشارك والإبداع، وإنجاز الأعمال وتحقيق الأهداف والنجاح، مع القدرة على النمو والتطور باستمرار، كما أنها موضوع هام للغاية يستحق عمل استبيانات حوله؛ لتحديد سلوكيات القادة الحقيقيين وأدوارهم ومستوياتهم، والكشف عن آراء الموظفين حول المشرفين عنهم.

ما هي أهمية مهارات القيادة في العمل

يشكّل الموظفون القياديون عنصراً جوهرياً لأي شركة تسعى إلى النجاح والاستمرار في ذلك؛ إذ إن مهارة القيادة التي يتمتعون بها تمنحهم القدرة على تقديم كافة سبل الدعم، خاصة في عملية بناء الفريق القوي، فضلاً عن حرصهم على تنفيذ كافة الأعمال الموكلة إليهم على أكمل وجه وفق خطة عمل دقيقة ومدة زمنية محددة؛ فالقائد الناجح يعكس مهاراته القيادية في خطوات وإجراءات ملموسة تتضمن رفع إنتاج العاملين في الشركة، ودعم بيئة العمل الإيجابية، والعمل على تنمية العديد من المهارات الضرورية من أجل ذلك؛ مثل: إدارة الأزمات وحل النزاعات وإدارة المشاريع والعمل الجماعي ومهارات الإتصال وغيرها الكثير، وكلما كان قائد الفريق ناحجاً كلما كان تأثيره الإيجابي على موظفيه أكبر.

يمكن للشركات كشف مواهب الموظفين القيادية من خلال عمل استبيانات تدرس الدوافع والأهداف والطموحات، والإمكانيات على تعلم واكتساب المهارات، والقدرات المتمثلة من خلال طريقة تعاملهم مع عدد من المواقف المصنّفة تبعاً لأهميتها، وكيفية تدارك المشكلات والنزاعات، والأسس والمعايير الخاصة ببناء الفريق وآلية التعامل مع الزملاء والعملاء والمسؤولين الإداريين وما إلى ذلك.

ما هي صفات القائد الناجح

تظهر مهارات القيادة على عدد من الأشخاص، الذين يتمتعون بالصفات التالية:

  • إدارة الذات: حيث يكون القائد قادراً على إدارة نفسه، من خلال تحديد أهدافه وترتيبها حسب أهميتها، إضافة إلى قدرته على تحمّل كل أو جزء من المسؤولية لتحقيق تلك الأهداف.
  • التفكير الإستراتيجي: الوعي والانفتاح الذهني والتفكير الاستراتيجي الاستباقي لأي خطوة أو عمل، هي سمة أساسية وضرورية للشخص القيادي، ما يعني أنه مستعد دائماً لاقتناص فرص جديدة والتغلب التحديات غير المتوقعة.
  • التواصل الفعّال: يتواصل القائد الناجح بفعالية عالية ومميزة مع الآخرين؛ حيث يتقن فن الحوار والنقاش والاستماع الجيد، كلاً في وقته المناسب.
  • سرعة التعلّم: يدرك القائد الناجح أن سر نجاحه يكمن في قدرته على التعلم بسرعة؛ حيث التأقلم مع المتغيرات، والسعي الدائم لاكتساب معارف ومهارات جديدة.
  • تحمّل المسؤولية: يمكن للقيادي معرفة ماهية مسؤوليته وسلطته واستخدامها في الوقت المناسب، كما أنه يتحمّل نتائج أخطائه.
  • قراءة المستقبل: يستطيع الشخص القيادي وضع أهداف مستقبلية ملموسة وقابلة للتحقيق في مكان عمله، ما يعني النهوض بالشركة التابع لها وبمستقبلها ونجاحها.
ما هي أهم مهارات القيادة الناجحة

توفر منصة 360 Angles فرصة مثالية للكشف عن مهارات القيادة، التي يتمتع بها الموظفين في أي شركة أو مؤسسة؛ حيث يكون المحتوى موجهاً لعدد من الأشخاص المعنيين بشكل مباشر، ما يسعفهم من خلال إجاباتهم ومشاركة آرائهم بكل حرية ومسؤولية، الكشف عن مهاراتهم التي تأتي مجتمعة تحت مظلة مهارات القيادة الناجحة، ويُذكر من هذه المهارات ما يلي:

  • مهارات اتخاذ القرار.
  • مهارة بناء العلاقات.
  • مهارة الاستقلالية.
  • مهارات حل المشكلات.
  • مهارات التعامل بمصداقية.
  • مهارات الإشراف والتعليم والتدريب.
شارك:
LinkedIn
Twitter
Facebook
نماذج استبيانات ذات صلة
إدارة الذات والآخرين

إدارة الذات والآخرين ما المقصود بإدارة الذات والآخرين تكتمل دائرة الإدارة حينما يكون بمقدور الفرد إدارة ذاته، ومن ثم إدارة Read more

الإستباقية

الإستباقية الإستباقية في العمل يتعلق مفهوم الإستباقية في العمل في تخطيط وتنفيذ المهام من قبل الموظف، دون حاجة إلى وجود Read more

التوازن بين الحياة والعمل

التوازن بين الحياة والعمل ما هو التوازن بين العمل والحياة يُعرف مصطلح التوازن بين العمل والحياة على أنه الطريقة التي Read more

المسؤولية

المسؤولية تعريف المسؤولية تُعرف المسؤولية على أنها الدور الذي يقوم به كل شخص في مكان معين، سواء في البيت أو Read more