إدارة التغيير

مفهوم إدارة التغيير

يُعرّف مصطلح إدارة التغيير على أنه مفهوم إداري يخص كيفية القيام بالأعمال وإدارة المؤسسات، من خلال وضع خطة عمل واضحة وقابلة للتطبيق والتعديل والتغيير وفقاً للظروف، ويأتي الهدف من هذه المهارة؛ نظراً لتصنيفها ضمن قائمة المهارات المكتسبة، في مواكبة التطورات والتغيرات في محيط العمل والسوق التنافسي؛ لغايات تحسين الإنتاج وكفاءة وجودة العمل المُنجز؛ حيث تكون تنقل هذه التغيرات صاحبها من وضع حالي إلى آخر مستقبلي أكثر فاعلية، ما يعني التجديد الذاتي الذي تسعى إليه أي مؤسسة عمل؛ لبعث أسس الحداثة في خططها واستراتيجيات العمل الخاصة بها، وأدواتها وبرامجها والكادر العملي فيها؛ بهدف الحفاظ على حيويتها ومصداقيتها، وقدرتها على التكيّف مع الظروف وإدارة الأزمات.

دور إدارة التغيير في نجاح الأعمال

يعتبر التغيير شيئاً مستمراً في الحياة بشكل عام، وعلى صعيد الأعمال فهو أمر ثابت ومستمر لا بد من مواكبته؛ ليكون النجاح حليفها، ولا يأتي هذا التغيير إلا بدعم فريق العمل؛ بدءاً من الإداريين وحتى الموظفين، ولمجاراته لا بد من اكتساب وتعلّم مهارات واتجاهات وسلوكيات ومعارف جديدة تتناسب مع إدارة التغيير الأهداف المرجوّة منها، وفي هذا الصدد تقدم منصة 360 Angles، أول منصة استبيانات إلكترونية متخصصة في المنطقة، لمستخدميها من أصحاب الأعمال، فرصة لتقييم هذه المهارة لدى موظفيها، وتحديد مقاوميها ومناهضيها؛ لوضع خطة جيدة للتعامل مع الطرف الأول وخطة لاستثمار طاقات الطرف الثاني، بشكل يخدم المصالح والأهداف ويؤثر على مؤشرات الأداء.

توفر المنصة نموذج استبيان جاهز وخدمات عديدة تدعم سرعة نشر وتوزيع الاستبيانات بشكل إلكتروني، بالإضافة إلى حصر النتائج وتحليلها، وعليه يستفيد أصحاب الأعمال من بلورة النتائج المستخلصة في سبيل وضع الخطط العملية التنفيذية الناجحة؛ لتمكين إدارة التغيير من إحداث الفرق في آلية العمل والإنتاج والأرباح؛ إذ إن نجاح هذه الإدارة يعني نجاح العمل واستمراره.

ما هي خصائص إدارة التغيير

تتمتع إدارة التغيير بجملة من الخصائص تتمثل فيما يلي:

  • الاستهدافية: حيث إن التغيير يعتبر حدث ذكي، يأتي ضمن إطار حركي منظّم ذو غاية واضحة وأهداف محددة تم الموافقة عليها، تسعى الإدارة إلى تحقيقها.
  • الواقعية: ترتبط إدارة التغيير بواقع علمي حالي للمؤسسة، وضمن القدرات والموارد التي تمتلكها، والظروف التي تمر بها.
  • التوافقية: بحيث تتوافق عملية التغيير مع الرغبات والحاجات والآمال المبنية عليها.
  • التكيّف السريع: تولي إدارة التغيير القدرة على التأقلم السريع مع الأحداث اهتماماً كبيراً؛ حيث تتفاعل وتتلائم مع الأحداث والتطورات، وتتحكم في اتجاهاتها، بل وتقوم أيضاُ بصناعة الأحداث؛ للحفاظ على حيوية وفاعلية المؤسسة.
  • الإصلاح: لضمان نجاح إدارة التغيير يجب أن يكون الإصلاح ضمن منهجها ونطاق مساراتها؛ لعلاج العيوب والمشاكل الموجودة في مكان العمل.
  • الفاعلية: بحيث تكون هذه الإدارة فعّالة؛ وبإمكانها إحداث حركة سلسلة وملائمة ذات تأثير إيجابي وتوجيهي على قوى العمل في الأنظمة والأقسام.
  • المشاركة: وهي من أبرز خصائص إدارة التغيير؛ حيث تدعو إلى التشارك الحقيقي من قبل كافة الأطراف المعنية لإحداث التغيير وتحقيقه على أرض الواقع.
  • التطوير والابتكار: تدعم هذه الإدارة مهارات التطوير الإبداعية المبتكرة، فيكون الإرتقاء التقدم بالعمل والنتائج هو حصيلة التغيير.
  • الشرعية: حيث يتم التغيير وفقاً للأطر الشرعية القانونية والأخلاقية، وعليه يتوجب تعديل القانون أو الإطار الأخلاقي بما يتلائم مع اتجاهات التغيير المرغوب بإحداثها.
ما هي خصائص إدارة التغيير

تُبنى إدارة التغيير على فهم طبيعة ونوع التغيير المُراد إحداثه، وتُصنذف إلى الأنواع التالية:

  • إدارة التغيير الشامل و/أو الجزئي.
  • إدارة التغيير المادي و/أو المعنوي.
  • إدارة التغيير السريع و/أو التدريجي.
شارك:
LinkedIn
Twitter
Facebook
نماذج استبيانات ذات صلة
إدارة الذات والآخرين

إدارة الذات والآخرين ما المقصود بإدارة الذات والآخرين تكتمل دائرة الإدارة حينما يكون بمقدور الفرد إدارة ذاته، ومن ثم إدارة Read more

الإستباقية

الإستباقية الإستباقية في العمل يتعلق مفهوم الإستباقية في العمل في تخطيط وتنفيذ المهام من قبل الموظف، دون حاجة إلى وجود Read more

التوازن بين الحياة والعمل

التوازن بين الحياة والعمل ما هو التوازن بين العمل والحياة يُعرف مصطلح التوازن بين العمل والحياة على أنه الطريقة التي Read more

المسؤولية

المسؤولية تعريف المسؤولية تُعرف المسؤولية على أنها الدور الذي يقوم به كل شخص في مكان معين، سواء في البيت أو Read more